حديث الروح

أَلَم تَسأَلِ الدارَ الغَداةَ مَتى هِيا

                عَدَدتُ لَها مِنَ السَنينَ ثَمانِيا

بِوادِي الظِباءِ فَالسَليلِ تَبَدَّلَت

                مِنَ الحَيِّ قَطراً لا يُفِيقُ وَسافِيا

أَرَبَّت عَلَيهِ كُلُّ وَطفَاءَ جَونةٍ

                وَأَسحَمَ هَطالٍ يَسُوقُ القَوارِيا

فَلاَ زَالَ يَسقِيهَا ويَسقِي بِلاَدَهَا

                مِنَ المَزنِ رِجافٍ يَسوقُ السَواريا

النابغة الجعدي شاعر مخضرم (توفي 670 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات