قصة خبرية

عارضات وجمهور من الدمى المتحركة لعرض أزياء

حلّت الدمى المتحركة بدل العارضات الحقيقيات في عرض أزياء «موسكينو» لربيع وصيف 2021 للنساء، وكان الهدف منه إبراز وجه العالم الجديد الذي انقلب رأساً على عقب.

عنوان العرض كان لافتاً كذلك، حيث عرض «بلا قيود أو شروط» أو حسب معناه الحرفي بلا شرائط مربوطة،الذي جاء مناقضاً لشكل العرائس على المسرح التي ارتدت مجموعة أزياء والتزمت بالقدر المستطاع مبادئ التباعد الجسدي بإشراف المخرج والمشرف المبدع جيريمي سكوت. وقد احتلت الدمى المصممة من قبل شركة «متجر جيم هنسن للكائنات» المسرح مستبدلة العارضات والجمهور على السواء.

وقد ابتكر سكوت نسخاً بحجم الدمى لـ40 إطلالة اتسمت بالفساتين والأثواب الفاخرة من قماش الجاكارد الذهبي والحرير. ورمى سكوت إلى إبراز الاعتمالات الداخلية لقطع المجموعة وتسليط الضوء عليها، حيث كان المقصود بالنسبة لدار موسكينو أن تكون بمثابة انعكاس لأحداث عام 2020 المفاجئة كجائحة «كورونا».

وأشارت العلامة التجارية إلى أنه في «العام 2020 انكشفت الأجهزة الخاصة بما نعرف بشكل واسع وقد اختار سكوت أن يعكس تلك الظاهرة ويبني عليها. وفيما يبدو العالم يتمزق تتكشف الأعمال عن شيء جديد».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات