قصة خبرية

رماد «فيزوف» يحفظ أنسجة دماغ ألفي عام

أفاد باحثون عن جامعة إيطالية، بأن ثوران بركان جبل فيزوف منذ ألفي عام، حفظ العديد من ضحاياه في الرماد البركاني، وصولاً إلى المستوى الخلوي، وأنهم اكتشفوا خلايا عصبية في ضحية كان قد تحول دماغها إلى زجاج أثناء ثوران البركان.

وأعلن عالم أنثروبولوجيا الطب الشرعي بجامعة فيدريكو الثاني، بييير باولو بتروني، أنه اكتشف مع زملائه، النسيج العصبي في مخ مزجج لأحد ضحايا البركان الكارثي في عام 79 ميلادي، مع بقايا النخاع الشوكي.

ووفقاً لموقع «غيزمودو»، دمر البركان عدداً من المدن الرومانية، بما في ذلك هركولانيوم وبومبي وغيرها، وقد أدى سقوط الرماد البركاني إلى عمليات دفن سريعة، والحفاظ على العديد من الضحايا، وفي بعض الحالات، تسببت الحرارة الشديدة في انفجار جماجم الضحايا.

وكان بحث في وقت سابق من العام، نُشر في مجلة «نيو إنغلند للطب»، أظهر أن الظروف القاسية في ذلك اليوم، حول دماغ ضحية ذكر في هركولانيوم مدفون في رماد بركاني، إلى زجاج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات