هندسة بناء تعتمد أسقف القش السنغالية

صمم مكتب «توشيكو موري» الياباني للهندسة المعمارية مبنى دائرياً، يعلوه سقف من القش لمدرسة فاس، ومقر إقامة المعلمين بقرية فاس شرقي السنغال.

ويستهدف بناء المدرسة، الذي صمم بالتعاون مع جمعيتي جوزيف آني ألبرزو لي كورسا الخيرتين لاستقبال 300 طالب، بدءاً من عمر العاشرة. وتتوزع المدرسة على أربعة صفوف إجمالاً من مختلف الأحجام ومساحتين منفتحتين مرنتين دائريتين متمحورتين حول ملعب مركزي لمنح المدرسة تنوعاً في المساحات للأولاد من مختلف الأعمار.

وشرح موري التصميم بالقول: «يؤمن الشكل الدائري سهولة تنقل الأساتذة بين الصفوف في حين يمنح تنوع الجدران الدائرية من حيث الارتفاع والتقارب كل صف ميزة مكانية فريدة من نوعها. أما اتجاه الصفوف إلى الداخل نحو الملعب المركزي والسقف المتصل فيعزز الشعور المجتمعي المعزز في بيئة مدرسية مشتركة على اختلاف الفئات العمرية وتنوع الطبقات».

ويشير موري إلى أن التصميم الدائري للمدرسة تم استلهامه من البيوت العائلية القديمة، التي تتخذ شكل أحواض المطر، وقد استند تصميم مدرسة فاس على الهندسة المعمارية العامية للبيوت السنغالية القديمة، إلا أنه اعتمد نطاقاً أوسع لتشييد مبنى مألوف لدى السكان كونه مكاناً للتجمعات العائلية وضخماً بين البقية المحيطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات