«كعكة السيلفي» أحدث صرعات الإنترنت

«كل شيء هو كعكة» صرعة جديدة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال فصل الصيف، حيث قام مستخدمون بنشر مقاطع فيديو لكعكات مخبوزة مطابقة لأشياء حقيقية في حياتنا اليومية، ثم يبدأون بتقطيعها، بهدف إحداث صدمة لدى المشاهد. تلك الصرعة أخذتها صاحبة مخبز في تكساس تدعى ناتالي سايدسرف، إلى مستوى أعلى أخيراً، مع «كعكة سيلفي»، هي نسخة عن وجهها، قامت بتقطيعها بالسكين.

وقالت ناتالي البالغة من العمر 35 عاماً في مقابلة مع على «فوود توداي» أخيراً، بعد انتشار الفيديو، الذي نشرته بشكل واسع: «لا يزال الناس يتابعون أخبار الكعكات المخبوزة تلك حتى الآن، ففكرت، ما هي الأشياء الأخرى الذي بإمكاني القيام بها؟»، ولم يشاهدها أحد من قبل.

وفي مقطع الفيديو، يمكن مشاهدتها وهي تقف إلى جانب كعكة، تشبهها إلى حد بعيد، قبل أن تستخدم سكيناً كبيرة، لتفتح به الكعكة.

بعد تخصصها في الفنون بالكلية دخلت للعمل مع خباز محلي، وقد طلبت منها صديقة في وقتها صنع كعكة لجمجمة بقرة في مناسبة خاصة، فأدركت أن هناك الكثير، الذي يمكن القيام به. في 2012 أسست مخبزها، وبدأت بإجراء التجارب لمعرفة إلى أي حد يمكن لكعكاتها أن تتسم بالواقعية. وقالت إنها تنظر إلى مهنتها كونها شكلاً فنياً وكذلك كونها تشويهاً مُسليّاً للعقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات