اكتشاف آثار أقدام تعود إلى 120 ألف عام في السعودية

اكتشف باحثون في شمالي السعودية أخيراً آثار أقدام بشرية وحيوانية عاشت في المنطقة قبل حوالي 120 ألف سنة، ما يوفر معلومات جديدة عن الطرق التي سلكها الأسلاف مع تمدد الإنسان إلى خارج القارة الأفريقية، ويشكّل، بحسب مسؤول حكومي سعودي، «الدليل الأول على أقدم وجود للإنسان» في شبه الجزيرة العربية.

وعرض الباحثون في دراسة نشرت نتائجها مجلة «ساينس أدفانسز»، الأربعاء، تفاصيل المشهد المكتشف في الموقع، حيث يبدو أن مجموعة من الأسلاف من جنس الإنسان العاقل توقفوا لشرب الماء والبحث عن العلف عند بحيرة ضحلة كانت ترتادها أيضاً الجمال والجواميس والفيلة بحجم أكبر من أي جنس موجود في العالم حالياً.

وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة التراث السعودية جاسر بن سليمان الحربش خلال مؤتمر صحافي عقده في الرياض الأربعاء أن «فريقاً سعودياً دولياً مشتركاً» وراء الاكتشاف.وأوضح في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية (واس) الرسمية، أن آثار الحوافر الحيوانية تعود إلى «جمال وفيلة وحيوانات مفترسة» وحيوانات من فصيلتي الوعول والبقريات.

مشيراً إلى أن «البحيرة القديمة الجافة» تقع «على أطراف منطقة تبوك». وبحسب الدراسة، قد يكون البشر هؤلاء اصطادوا الحيوانات الضخمة لكنهم لم يبقوا طويلاً في الموقع الذي استخدموه نقطة للتزود بالمياه للصمود في رحلة أطول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات