منحوتات مُرصّعة تستكشف جماليات الثمار التالفة

فواكه عفنة تمرّدت من خلالها الفنانة الأمريكية كاثلين رايان على ثقافة فائض الأشياء بسلسلة من منحوتات الفواكه العفنة العملاقة الناضحة بالجمال، مستعينة بأحجار كريمة من الأوبال، ومعدن المالاكايت الأخضر، والكوارتز لخلق هيئة شبيهة بالعفن.

وتعمل رايان على مقاسات كبيرة لتخلق قاعدة من المادة الرغوية المرسومة على شكل خريطة المساحات العفنة على السطح. وتقوم بعد ذلك بتثبيت الأحجار الكريمة مختلفة الأشكال والأحجام والألوان لتقليد عملية التحول من الطازج الشهي إلى العفن المثير للاشمئزاز.

وتفضل على نحو خاص الليمون علماً بأنها تبتكر برتقالاً وإجاصاً بأحجام كبيرة على شكل «منحوتات جميلة ومبهجة، لكنها تترافق مع جانب من البشاعة وعدم الارتياح»، كما قالت. ويظهر في معظم أعمالها التلاعب واضحاً في تناقض العناصر كالأحجار الكريمة القيمة، التي تشكل نقيضاً صارخاً لردة الفعل على مظهر العفن المقرف، والثنائيات غير المتوقعة.

واستوقفت أعمالها في معرض بازل للفنون في ميامي بيتش في أبريل الماضي عدداً من الزوار، الذين أبهرتهم كومة ضخمة من حبات الكرز، والعنب والليمون وقد صنع كل منها بدقة متناهية بواسطة عشرات آلاف الخرزات والأحجار الكريمة ومصدرها متاجر الخردة. وتعكس الأعمال متعددة الطبقات مفاهيم الهدر والاستهلاك والقوة والانجذاب الحسي، وتعلق عليها ريان بالقول: «أهتم كثيراً بتوظيف الثقل السيكولوجي للمادة الفعلية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات