عائلة سورية تكافح لحماية حرفة صناعة الزجاج

في ورشة صغيرة على الأطراف الشرقية لدمشق، ينفخ محمّد الحلاق عبر أنبوب معدني طويل الزجاج المتوهّج قبل تلوينه، في حرفة يبذل وشقيقاه قصارى جهدهم للحفاظ عليها رغم أن سنوات الحرب حرمتهم من الزبائن.

ويقول محمّد (62 عاماً) لوكالة فرانس برس «نحن آخر عائلة تعمل في مهنة نفخ الزجاج في دمشق، وأخشى عليها من الاندثار».

يتفنّن الرجل في صنع كأس ويتحكم عبر النفخ بالشكل والحجم بينما يقف أمام الفرن الملتهب. وبعد أن يبلغ الشكل الذي يريده، يبرّد العجينة قليلاً قبل أن تدخل النيران مجدداً. وعبر ملقط من الحديد، ينهي تصميم تحفته.

تعلّم محمّد مع شقيقيه مصطفى وخالد أصول هذه الحرفة من والدهم الذي بدوره توارثها عن جدّهم. ويقول «القطعة التي نصنعها فيها روح، بخلاف تلك التي تُصنع عبر الآلات».

إلا أنّه لم ينقل خبرته إلى أولاده، الذين يقول إنهم «رفضوا تعلّمها لأنها لم تعد مُجدية من الناحية المادية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات