بسبب كورونا.. زفاف عروسين إلى المخفر

وجد رجل وامرأة في البيرو نفسيهما في مخفر الشرطة حتى قبل أن يؤكد كل منهما للكاهن الذي كان يكللهما أنه يقبل الآخر زوجاً له، إذ أوقِفَ العروسان مع مدعويهما ورجل الدين خلال مراسم الزفاف بتهمة مخالفة تدابير الحجر المنزلي، وفق ما أعلنت الشرطة أمس.

وكانت مراسم الزواج الدينية تقام في كنيسة تابعة للطائفة الخمسينية في مدينة هوانكايو (وسط البيرو) التي تخضع كما أراضي البيرو كلها لحجر صارم بسبب جائحة كوفيد-19.

وقال قائد الشرطة خوسيه غراسيا: "كانوا يقيمون احتفال زواج، وهذا ممنوع كلياً كأي تجمعات أخرى".

وأضاف: "نحاول تجنب تفشي فيروس كورونا المستجد، لكن الناس لا يفهموننا".

وأشارت صحيفة "لا ريبوبليكا" إلى أن عناصر الشرطة دهموا الكنيسة في اللحظة التي كان فيها الكاهن يطرح على العروسين السؤال المألوف عما إذا كان يريد الآخر زوجاً له.

وتوقف القداس الاحتفالي بالزواج، واقتيد الكاهن مع العروسين والمدعوين الاثني عشر إلى المخفر، وتمت تخليتهم بعد بضع ساعات من الاحتجاز، ووُقّعت على كل منهم غرامة قدرها 110 دولارات.

وسُجلت في البيرو أكثر من 683 ألف إصابة بالفيروس منذ بداية الجائحة، وبلغ عدد الوفيات 29687، ما يجعلها الدولة الثالثة الأكثر تضرراً بالوباء في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل والمكسيك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات