التقنية تحسم نسبة لوحة «رأس رجل ملتح» إلى رامبرانت

تبين أن لوحة سحبها متحف بريطاني من العرض قبل 40 عاماً، ظناً منه أنها نسبت زوراً إلى رامبرانت، تأتي بالفعل من مشغل الرسام وستخضع لتحاليل إضافية لمعرفة إن كانت قد رسمت على يد الفنان الهولندي، وفق ما كشف المتحف.

وهذا البورتريه الصغير الذي يحمل اسم «رأس رجل ملتح» ويمثل رجلاً ينظر إلى الأسفل كان قد أعطي لمتحف أشموليين في أكسفورد سنة 1951، وعرض وقتها على أنه لرامبرانت.

لكن في العام 1982، اعتبرت مؤسسة «رامبرانت ريسيرتش بروجكت» المرجعية في مجال أعمال الرسام أن اللوحة نسبت زوراً إلى رامبرانت، فسحبت من العرض.

لكن بعد أبحاث جديدة بواسطة تقنيات حديثة، «بات من المؤكد أن اللوحة رسمت في مشغل رامبرانت نحو عام 1630»، بحسب ما جاء في بيان صادر عن متحف أشموليين.

وستعرض اللوحة ضمن معرض «يانغ رامبرانت» المقام حالياً قبل أن تخضع لتحاليل جديدة «في مختبرات أشموليين لمعرفة إن كان رامبرانت قد رسمها بيده»، بحسب بيان المتحف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات