رفقة

رافقت الإبل الإنسان العربي منذ غابر الزمن، فاستفاد من ألبانها ولحومها، واستخدمها للارتحال في أسفاره البعيدة، ولا تزال تلك الكائنات الجميلة تجد من التقدير والعناية الكثير حتى عصرنا هذا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات