حديث الروح

ولم يزل سائراً حتّى أناف على

               أعلام طيبة ذات المنظر العمم

أعظم بمقدمه فخراً ومنقبةً

               لمعشر الأوس والأحياء من جشم

فخر يدوم لهم فضل بذكرته

               ما سارت العيس بالزّوّار للحرم

يوم به أرّخ الإسلام غرّته

               وأدرك الدّين فيه ذروة النّجم

البارودي شاعر مصري (1839ـ ـــ 1904م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات