قصة خبرية

جرائم غريبة تستهدف خيول فرنسا

تلاحق السلطات الفرنسية مجموعة مجرمين قامت بتشويه خيول وهي على قيد الحياة وأخذت أجزاء وأشلاء من أجسادها، وفق ما نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وتم الإبلاغ عن وقوع نحو 15 جريمة استهدفت الخيول والحمير منذ بداية العام في ظاهرة أثارت استغراب وسخط المواطنين الفرنسيين.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» لم يعلن المحققون عن الأسباب الحقيقية التي تقف خلف هذه الجرائم، لكنهم يتوقعون أن هذه الهجمات يمكن أن تكون جزءاً من طقوس «سادية أو تحدي» يتم تنظيمه عبر شبكة الإنترنت.

وعثر المواطنون، الاثنين الماضي، على فرس ميت بعد تعرضه لعمليات استئصال للأنف والعين والأذن.

وتعود هذه الحوادث إلى بداية شهر فبراير من العام الجاري، عندما عُثر على حصان ميت في مدرسة زراعية في شاتو سالينز بالقرب من منطقة الألزاس.

وبعد بضعة أيام، في الجانب الآخر من البلاد، تم العثور على حصان آخر نافق بأذن منزوعة.

وتكررت الظاهرة في عدة مناطق ما استدعى فتح تحقيق حول طبيعة وأسباب هذه الظاهرة وبدء البحث عن الفاعلين في البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات