انهيار الجرف الجليدي الأخير في كندا

انهار مؤخراً جرف ميلني الجليدي، الذي كان آخر جرف جليدي سليم متبقٍ في كندا.

وأكد باحثون أن يومين كانا كفيلين بسقوطه في نهاية يوليو الماضي، وخسارة حوالي 40 % من مساحته.

ويقع الجرف على حافة جزيرة إليسمير شمالي مقاطعة نونافوت الكندية ثالث أكبر جزر البلاد.

وأشارت مصلحة خدمة الجليد الكندية في تغريدة عبر «تويتر» بالقول: «درجات حرارة الهواء غير الطبيعية، والرياح الخارجية ومنطقة المياه المفتوحة أمام الجرف الجليدي شكلت جزءاً من العوامل التي أسهمت في انهياره».

ويقول الباحثون إن مساحة الجرف تقلصت بحدود 80 كيلومتراً مربعاً، وهي مساحة تساوي حوالي 20 كيلومتراً مربعاً أكثر من جزيرة مانهاتان في نيويورك.

وقال لوك كوبلاند، من جامعة أوتاوا، والباحث في جرف ميلني الجليدي: «لقد كان ذلك الجرف الجليدي الأضخم السليم وقد تفكك فعلياً». وكان فريق الباحثين قد فقد مخيماً له وعدداً من الأدوات مع انهيار الجرف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات