محمية للحياة الطبيعية تستلهم تصميمها من أعشاش الطيور

استلهم المصمم الجنوب إفريقي، بروكي هيفر، تشييد دار الضيافة الواقعة في محمية للحياة البرية في ناميبيا، من الشكل غير المتبلور لأعشاش الطيور. ووفقاً لموقع مختص بالعمارة والتصميم، تم تصميم الدار لمحاكاة موطن نوع من الطيور في جنوب أفريقيا يدعى «طائر الحباك الاجتماعي»، وهو الطائر المعروف ببناء أعشاش ضخمة منتفخة قادرة على استيعاب مئات الطيور في وقت واحد.

وتقع الدار داخل محمية «ناميب تساريس»، الممتدة على 24 ألف هكتار بين جبال صحراء ناميب. وتعد غرفها ال4 تطويراً لزوايا الجلوس الأشبه بالعش التي سبق أن صنعها هيفر من خلال نسج سيقان النباتات عبر هياكل معدنية.

ويقول هيفر للمجلة: «كنت مقتنعاً بأن الأعشاش الأصغر التي بنيتها كانت أكبر من كرسي أو قطعة تصميم، صممت مخيمات بأعشاش فوقها ومن ثم جربت الفكرة لثلاث سنوات، مغيراً الأشكال والمواد وفقاً للموقع التي أضعها، فلم يفهمها الناس حقاً وفضلوا الجدران الأربعة والسقف، لكنني واصلت»، إلى أن تم قبول مفهوم المسكن غير العادي لهيفر من المحمية. وتتألف دار الضيافة من ثلاثة طوابق خارج الشبكة بالكامل، ومثل عش طائر الحباك، فإنها منتفخة عند نقاط مختلفة مشكلة نتوءات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات