قصص الجائحة في روزنامات إبداعية

في زمن «كوفيد 19» تشكل الكمامات وأوراق التنشيف رديفاً للأمان والإجراءات الاحتياطية والبقاء في الداخل، إلا أنها تحوّلت على يد الفنان والمصوِّر الياباني تاتسويا تاناكا، مع سلسلة الرزنامة المصغرة، إلى لوحات فنية غريبة لصيقة بهذا الزمن ينشرها على أساس يومي عبر صفحته على موقع «إنستغرام»، سارداً جملة تفاصيل وحكايات رمزية.

في أعمال الفنان، الأغراض اليومية العادية تبدّلت لخلق مجموعات مصغرة تجسّد مغامرات خارجية. وبدت الكمامة المثنية إلى نصفين أشبه بخيمة صغيرة، فيما شابهت أخرى ممتدة على خلفية بيضاء بركة سباحة أولمبية مع أشخاص بداخلها.

أما أوراق المرحاض البيضاء المتدلية من حاملة على الحائط فاتخذت شكل هضبة تزلج مكسوة بالثلوج، في حين استعان بلفائف الأوراق البيضاء لصناعة قطار يتصاعد منه الدخان وتجاوره محطة تكتظ بالناس. وتحوّل ميزان قياس الحرارة إلى سيارة سباق سريعة.

ويعمل تاتسويا منذ 2011 على إبداع صور مرحة صغيرة تجمعها على رزنامة يومية يمكن متابعتها إضافة إلى إنستغرام على كل من فيسبوك وموقعه الإلكتروني الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات