البصل مسؤول عن تفشي السالمونيلا في أمريكا وكندا

تفشٍ جديد لحالات السالمونيلا المرتبطة بالبصل، حيث سجلت قرابة 900 إصابة في كل من أمريكا وكندا، واستدعت مطالبة الموزع بسحبها من الأسواق، واستعادتها مع إطلاق عمليات التحقيق بشأنها.

الحالات المعروفة بداء السلمونيلات، امتدت على 43 ولاية كندية، وأعلنت إدارة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة عن تسجيل 640 حالة إصابة، مؤكدة مع دخول 85 منها إلى المستشفى. التفشي الأكبر شهدته الولايات الغربية فسجلت يوتاه 90 إصابة وكاليفورنيا 76 أما مونتانا فـ52 إصابة و41 أخرى في إلينوي. وأبلغت هيئة الصحة الكندية عن وجود 239 حالة ودخول 29 شخصاً إلى المستشفى دون تسجيل أي حالات وفاة في أمريكا وكندا. 

البصل الأحمر المشتبه به الأول كونه مصدراً للتفشي والمنتج يعود لشركة «طومسون إنترناشونال» في كاليفورنيا التي استعادت أخيراً جميع أنواع البصل الموزع الأحمر والأصفر والأبيض والحلو، والتي قامت بتصديرها في الأول من مايو الماضي، بسبب مخاطر تلوثه بالسالمونيلا. أما إدارة الغذاء والدواء فبدأت بتحقيق في الشركة. ويذكر أن البصل تم توزيعه على بائعي الجملة والمطاعم ومتاجر التجزئة عبر البلاد في كندا.

ويمكن لحالة داء السلمونيلات أن تدوم 7 أيام، في حين أن الأولاد والبالغين الأكبر سناً والأشخاص أصحاب أجهزة المناعة الضعيفة هم الأكثر تعرضاً للخطر. وتتضمن العوارض الإسهال والحمى والتقلصات المعوية. وينصح الأطباء والخبراء برمي جميع البصل، في حال لم يتم التأكد من مصدره وعدم طهوه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات