حديث الروح

منْ منـكُـما وهب الأمانْ

لأخيه، أنتَ أم الزمانْ؟

شقـيـتْ على أعتـابكَ ال

غـارات وانتـحـرت هوانْ

وتــمـــزّقــت أمـلاكُهــا

تـاجــاً وفـضّــت صولجـانْ

وبقـيـتَ وحدك فوق هذا

الصخـر وقفـة عنـفوانْ!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات