فضلات الطيور «ذهب » البيئة

يقال في الأساطير منذ زمن بعيد إن فضلات الطيور هي فأل حسن، بما يعني أن الشخص الذي تسقط على رأسه هو صاحب حظ سعيد، ولكن تشير دراسة جديدة إلى أن تلك الفضلات التي ربما ينزعج منها البعض تساوي أكثر من ذلك بكثير.

وبحسب تقرير نشرته «ديلي ميل» البريطانية، يدر براز الطيور البحرية، مثل طيور النورس والبجع، والتي تُعرف أيضاً باسم ذرق الطيور، مئات الملايين من الدولارات سنوياً، حيث تُستخدم فضلات الطيور في صناعات الأسمدة التجارية والمغذيات الموجودة، فيما يطلق عليه أيضاً اسم «الذهب الأبيض»، الذي يساهم في حماية وتحسين البيئة ساحلياً وبحرياً.

هذا ويرجح الباحثون أن نتائج دراستهم الجديدة سوف تساعد على إنقاذ النوارس والبجع وطيور البطريق وأنواع أخرى وتعزز جهود الحفاظ على البيئة.

ووصف عالم البيئة بروفيسور ماركوس سيانشاروسو، من جامعة غوياس الفيدرالية بالبرازيل، النتائج بأنها «مذهلة»، مشيراً إلى أن «إنتاج ذرق الطائر هو خدمة تقدمها الطيور البحرية من دون أي تكلفة على البشر».

ويقدر الباحثون العائدات من ذرق الطيور البحرية بأكثر من 473 مليون دولار كل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات