«قوس منحنٍ» نُصب تذكاري للأيام السعيدة

تشتهر الفنانة جانيت إيكلمان بأعمالها غير التقليدية، والتي أبدعت آخرها في سانت بيترسبرغ في فلوريدا استثناءً، إذ برز على شكل منحوتة هوائية أسمتها «قوس منحنٍ» يتضمن 1،662،528 عقدة على امتداد 180 ميلاً من الخيطان المجدولة، بطول 272 قدماً وارتفاع 72 متراً عند أعلى نقطة له، ويشكل العمل الجديد نصباً دائماً لاستذكار الأيام السعيدة.

وتتجدد المنشأة كلما راقصتها النسائم أشكالاً ملقيةً بظلالها فوق المنتزه وكأنها تعانق الزوار. أما ليلاً فتحولها الإضاءة بألوان القرمزي والبنفسجي إلى مقطوعة أكثر سحراً. وقد استلهمت إيكلمان التي ترعرعت على شواطئ خليج تامبا من المظلات الزرقاء والبيضاء التي رأتها على البطاقات البريدية التاريخية. كما أنها تأثرت بالأشكال الهندسية للإوزات البحرية التي تعيش عند أسفل الأعمدة.

واكتشفت إيكلمان أهمية جديدة لعملها، إذ تبين لها أن موقع المشروع بغاية الأهمية لحركة الحقوق المدنية. وقد استمدت التسمية من عبارة قالها مارتن لوثر كينغ: «إن قوس الكون الأخلاقي طويل، لكنه ينحني باتجاه العدالة».

ويعود الفضل في رؤية مشروع إيكلمان للحياة إلى التعاون بين القطاعين العام والخاص، حيث موّل متبرعون أفراد العمل بالكامل. وبنيت المنشأة التحفة كونها صنعت من حبال ليفية تستخدمها «ناسا» في تصنيع عربات إلى المريخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات