قرية إسبانية تحمي صغارها من «كورونا» بحظر وجبات خفيفة

منعت قرية إسبانية تناول الحلويات والرقائق وبذور عباد الشمس في الأماكن العامة، وذلك في حظر غير مألوف للوجبات الخفيفة، كوسيلة لحماية الأطفال من تفشي الفيروس التاجي.

وذكرت صحيفة «ذا ميرور» البريطانية أن هذا الحظر الغريب الذي اعتمدته قرية ديليتوسا الإسبانية، للحد من تفشي الفيروس مرتبط بارتفاع نسبة العدوى في إسبانيا، فالقرية تبعد أقل من 30 ميلاً عن بيرالادا دي لا ماتا حيث يوجد تفشي للفيروس.

ويهدف الحظر أساساً إلى وقف الناس عن تقاسم الطعام.

وفي تعليق على مرسوم الحظر الصادر، قال عمدة القرية خوان بدرو دومينغير إنه يشعر بالقلق بشأن خطر مشاركة الأطفال الغلاف الخارجي لتلك البذور أو رقائق البطاطس وغيرها.

وأقر العمدة بأن السكان عانوا من إجراءات الإقفال التام المطولة ويريدون تفادي تكرار الأمر، موضحاً: «إن تناول الحلويات وبذور عباد الشمس في الأماكن العامة محظور لأن الصغار أحياناً يتقاسمون هذه الوجبات الخفيفة مع المخاطر التي تنطوي عليها»، مضيفاً أن المرسوم يركز على حدائق الأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات