فندق ذكي تديره وتشغله الروبوتات

مع احتلال عبارة «من دون لمس، أو غير لمسي» كافة قطاعات خدمات الأعمال بسبب «كوفيد 19»، حل زمن الفنادق غير اللمسية الذي باتت تتبناه عدة سلاسل. وفي السياق، طوّر فندق لييغو الذكي ببكين سلسلة فنادق ذكية غير لمسية، حيث يقوم العملاء بتحديد حجوزاتهم عبر الإنترنت عبر موقع إلكتروني أو تطبيق محدد.

ويتم الحجز من خلال خاصية التعرف إلى ملامح الوجه حيث يصار إلى إرشاد العميل إلى غرفته بواسطة الروبوتات. ومع دخول النزيل لغرفته فإن الأضواء ودرجة حرارة الغرفة والمياه يتم التحكم بها أوتوماتيكياً. ويسمح نظام الأتمتة هذا لكل فندق بأن يشتغل بموظف واحد أو اثنين للحالات الطارئة.

كذلك، المشرفون على الغرف يمكن التحكم بهم عن بعد ويعملون بدوام جزئي ويستخدمون تطبيقاً معيناً لترتيب جداول المواعيد. وبما أنه لا يوجد مسؤول عن خدمات النزلاء فإنه ما من حاجة لوجود ردهة استقبال ضخمة الأمر الذي يخفّض تكاليف البناء ويخلق مساحةً إضافية للغرف.

وتقول مصادر الشركة: «يظهر مسافرو الأعمال الشباب حباً حيال رؤية علامتنا المتمحورة حول إطلاق قيمة التكنولوجيا وخلق حياة ذكية».

يذكر أنه هناك مجموعة من الفنادق الأخرى، أصبحت تلجأ إلى الابتكار في الصدد، في مجال الهندسة المعمارية وخدمات الزبائن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات