طفل يمشي 10 كم على ساقين صناعيتين لجمع تبرعات لمستشفى

بخطى صغيرة، تمكن الطفل مقطوع الرجلين، توني هدجيل، والبالغ من العمر 5 سنوات، جمع أكثر من مليون دولار للمستشفى الذي أنقذ حياته، وذلك من خلال المشي أكثر من 10 كيلومترات على رجليه الاصطناعيتين اللتين استلمهما حديثاً.

كان توني قد فقد ساقيه وهو بعمر 41 يوماً، بعد سوء معاملة كادت أن تنهي حياته على يد والديه، مما تركه يصارع من أجل البقاء، وفقاً لشبكة «إن بي سي نيوز».

أفادت والدته بالتبني، أن الأطباء قالوا إن توني لن يستطيع المشي أو التكلم او الزحف أو الجلوس، لكنه لم يستسلم كذلك طبيبه، وقد تحدى كل الاحتمالات.

وخطوة خطوة، وبإلهام من الكابتن التسعيني الذي خاض الحرب العالمية الثانية، توم مور، إذ جمع، اخيراً، أكثر 40 مليون دولار لعمال الرعاية الصحية في بريطانيا، قرر توني المشي على ساقيه الاصطناعيتين الجديدتين، ليوفر تبرعات مهمة للمستشفى الذي قدم له الدعم، وقد تمكن من تحقيق هدفه المنشود بمساعدة والدته بالتبني، والتي عمدت إلى نشر صورته مقرونة بالحديث عن هدفه وحملته على وسائل التواصل الاجتماعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات