حديث الروح

سرى طَيْفُ الحَبيبِ على البُعادِ

           لِيُصْلِحَ بَيْنَ عَيْني والرُّقادِ

فَباتَ إِلى الصَّباحِ، يَدِي وِسادٌ

          لِوَجْنَتهِ، كما يَدُهُ وِسادي

بِنَفْسي مَنْ أَعادَ إِليَّ نَفْسي

          وَرَدَّ إِلى جَوانِحِهِ فُؤادِي

خيالٌ زارني لمَّا رآني

         عَدَتْني عَنْ زيارَتِهِ عَوَادي

ابن عبد ربه - شاعر وأديب أندلسي (-860 940م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات