حذاء تحفة في جبال سيبيريا

من المذهل في عصر الأزياء سريعة الاستهلاك أن نشاهد حذاء نسائياً أنيقاً، تم صنعه بمتانة، ليبقى فترة طويلة جداً، وهي فترة امتدت منذ نحو 2300 عام لتاريخه.

الحذاء التحفة المصنوع من الجلد الأحمر ملفوف بقماشة، وتزينه قطع من القصدير، وبلورات من البايرايت، ورقائق ذهبية، وخرز زجاجي مربوط بأوتار، كما تظهر عليه أشكال خيالية، قد تكون صوراً لحيوان البط.

أما الأمر الأكثر إذهالاً في هذا الحذاء، الذي يعد ضمن مجموعة متحف الأرميتاج، فهي الحالة الرائعة للنعل.

وفقاً لموقع «أوبن كلتشر»، تم اكتشاف الحذاء داخل تلة مقبرة عائدة لشعب مملكة «سكيثيا» في جبال آلتاي بسيبيريا، إلى جانب عدد من أساسيات الحياة الأخرى البدوية، مثل المجوهرات والطعام والأسلحة والملابس. وتلك الأشياء تم الحفاظ عليها بشكل جيد، بفضل التربة الصقيعية، والاهتمام المضني الذي كان يوليه السكوثيون لموتاهم.

ويرى أمناء المتحف البريطاني أن شعب «سكيثيا» كان يجلس على الأرض ملتفاً كجماعة حول النار عارضاً حذاءه أمام الآخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات