أسد بحر «يساعد» راكبي الأمواج

التقط عالم استرالي بعدسة كاميرته، أخيراً، صورة لحيوان أسد البحر، وهو يقفز بالقرب من راكبي الأمواج، ضارباً بزعانفه المياه كأنه يصنع موجة لمساعدة أحدهم على الركوب.

وأفاد موقع صحيفة " ذا صن" البريطانية، أن العالم البحري، نيك ثاكي، التقط تلك اللحظة عن طريق الصدفة أثناء زيارته للشاطئ الشمالي لمدينة بيرث.

كان قد ذهب الى الشاطئ في ذاك اليوم للخروج من المنزل مصطحباً كاميرته بيده كالعادة، وذلك لإدراكه أنه قد يلتقط صورة لركوب الامواج وفقاً لتوقعات الطقس.

وفي الصورة، يمكن مشاهدة راكبي الأمواج وقد ظهر بينهم زائر غير متوقع وهو أسد البحر الأسترالي. وفي تعليقه عليها، أفاد ثاكي أنه لم يصدق ما شاهده عندما قام بمراجعة الصور، وظهر أمامه أسد البحر يلعب ويصنع قفزته الممتعة بالقرب من راكبي الأمواج.  

ونظراً لزاوية اللقطة، يراوده شعور بأن راكبي الأمواج كانوا غافلين عن وجود أسد البحر بينهم، حتى عندما قفز في الماء، وأن أفضل ما في الصورة هو أنه لم يعلم بوجود أسد البحر إلا بعد مراجعة الصور في المنزل، حيث استمتع بها كثيراً.

وتعد مثل تلك المصادفة مع أسد البحر تجربة رائعة، لا سيما أثناء الغطس، وفقاً للعالم الأسترالي، فتلك المخلوقات تتسم بالفضولية ولن تتردد في إلقاء نظرة.

وعن تفسيره لتلك اللقطة التي بدا فيها أسد البحر وكأنه يمد راكب أمواج بموجة بزعانفه، قال: "من ناحية أخرى، يمكن أن يعكس قفزها من المياه على هذا النحو مناورة سباحة دفاعية لتفادي أسماك القرش الكبيرة،" لكنه بعد التحقق من التنبيهات الصادرة عن سمك القرش في المنطقة، لم يكن هناك أي يشير إلى وجودها في ذلك اليوم، وعلى هذا الأساس قال: "يمكن أن نعيد تصرف أسد البحر إلى طبيعته اللعوبة والمرحةّ".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات