رواد الأغنية السياسية في العالم العربي

غنى العديد من الفنانين العرب، الأغنية الوطنية أو السياسية، وظهر مثل هذا النوع من الأغاني في تجاربهم، إلى جانب أغانيهم العاطفية، أمثال عبد الحليم حافظ، الذي غنى «وطني، والسد العالي»، أو شريفة فاضل التي غنت «أم البطل»، وغير ذلك.

وبالمقابل، ظهر العديد من الفنانين العرب الذين اتخذوا من الأغنية السياسية أسلوباً يميز مسيرتهم الفنية، ولاقوا تجاوباً في مناسبات عدة، كونهم عبروا في الكثير من الأحيان عن نبض الشارع العربي، وما يصيبه من تقلبات.

الشيخ إمام
 فنان مصري راحل، التقى بالشاعر أحمد فؤاد نجم عام 1962، وشكلا ثنائياً فنياً، وعبرا عن واقع العرب بعد هزيمة 1967، من أشهر أغانيه «مصر يا أمة يا بهية».

الصورة :

أبو عرب:
أبو عرب، شاعر ومنشد فلسطيني راحل، قدم أول أغنية عام 1956، أسس فرقته في الأردن سنة 1980، وسميت بـ «فرقة فلسطين للتراث الشعبي»، ثم غيّر اسمها إلى ناجي العلي.

مارسيل خليفة
مؤلف موسيقي ومغنٍ وعازف عود لبناني، بعد تخرجه في معهد بيروت الوطني للموسيقى، بدأ مسيرته منذ السبعينيات، وغنى من أشعار الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

سامي حواط
فنّان لبناني اتجه إلى التلحين والغناء، بعد تخرجه في المعهد الموسيقي، وغنّى لفلسطين والوطن، وأحيا الكثير من الحفلات الموسيقية والغنائية في بلدان عدة، مع فرقته الموسيقية.

أحمد قعبور
فنان لبناني، غنى للأرض ولفلسطين، يراه البعض فناناً ملتزماً. أشهر أغانيه «أناديكم»، من كلمات الشاعر الفلسطيني توفيق زياد. بدأ حياته الفنية ممثلاً، قبل أن يتحول إلى الموسيقى.

جعفر حسن
جعفر حسن فنان عراقي، اشتغل على أغانٍ وطنية وسياسية وإنسانية، قبل أن يتحول لتوثيق التراث العراقي، اشتغل لفترة من الزمن في المجمع الثقافي في أبوظبي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات