نفوق الديك الشهير موريس

نفق الديك موريس في أوائل مايو الماضي في جزيرة أوليرون (شارينت ماريتيم) الفرنسيى عن عمر يناهز السادسة، حسبما ذكرت فرانس بلو لاروشيل أمس الخميس. 

وتشرح صاحبته كورين فيسو القاطنة في سانت بيير أوليرون، والتي قررت عدم الإعلان في وقتها، بقولها: "غادر موريس قبل إعادة الفتح"، مضيفة أنه مع الإغلاق كان لدى الناس هموم، فارتأيت ألا أزيدها بالإعلان عن الواقعة.

رمز الأخلاق 

وتوضح كورين فيسو أن موريس نفق بسبب إصابته بالزكام ( coryza)، وهو مرض معد يصيب الدواجن، مضيفة أن سنه لم تساعده على مقاومة المرض، و"ما ألمني أننا وجدناه نافقا بالقرب من خمه".

يذكر أن الديك موريس أصبح رمزًا منذ شكوى جيران كورين فيسو، في مايو 2017 من صياحه، حيث اشتكى الجيران في سان بيير دوليرون، من صياحه الصاخب في الصباح الباكر، لتصبح القضية، التي عززتها شكاوى أخرى، قضية سكان المدينة الذين لم يستطيعوا تحمل ضجيج الريف.

موريس حرّ في صياحه

في سبتمبر 2019، قضت محكمة مقاطعة روشفورت بحرية موريس في الصياح والغناء، مع تغريم رافع الدعوى 1000 يورو كتعويضات لصاحبته كورين فيسو، كما ألهمت قضيته المشرع الفرنسي على سن قانون في 31 يناير الماضي يتعلق بأصوات وروائح الريف.

وقد علقت مالكة الديك موريس يومها، بقولها: "لم أعتقد أبدًا أن الأمر سيصل إلى هذا الحد"، متسائلة: لم أفهم لماذا يريد المصطافون، الذين يقضون 15 يومًا في جزيرة أوليرون فرض قانونهم. لن أغير موقفي".

تبقى الإشارة إلى أن جمعية حماية الديك موريس، التي تم إنشاؤها خلال سريان القضية، سيتم حلها بعد نفوقه، بحسب (francetvinfo).

كلمات دالة:
  • الديك موريس ،
  • كورين فيسو ،
  • أوليرون
طباعة Email
تعليقات

تعليقات