اختبار دم يكشف 98 % من مصابي «كورونا»

أفادت تقارير إعلامية بأن الباحثين قد يتمكنون من اكتشاف آلاف الأشخاص المصابين بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، بفضل اختبار دم يمكن أن «يغير قواعد اللعبة»، ويسهم في اكتشاف 98% من الحالات.

وذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية، أنه بينما تحاول الاختبارات الحالية اكتشاف بروتين مرتبط بالفيروس التاجي، فإن الاختبار الجديد الذي طورته جامعة برمنغهام يرصد الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم عند وجود الفيروس، ويقولون: إن الاختبار أكثر فعالية في تحديد الفيروس بالأشخاص الذين لا يعانون أعراضاً، ويعتقد أنهم نحو 8 من كل 10 من المصابين. وقال أليكس ريختر، من معهد علم المناعة في برمنغهام، إن تلك النتائج الواعدة جاءت عبر دراسة شملت 1000 عامل في هيئة الصحة البريطانية.

وأضاف: «وجدنا أن الكشف عن الأجسام المضادة لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض شديدة في المستشفى أمر واضح ومباشر»، ومع ذلك، يبدو أنه إذا كان لديك أعراض أخف أو كنت بلا أعراض ظاهرية، فقد تكون استجابتك أضعف في اختبارات البروتين الحالية، لذلك فإن الاختبارات الجديدة دقيقة وحساسة جداً لدرجة تصل إلى 98%، وهو ما يأتي كونه تغييراً حقيقياً لقواعد لعبة الاختبارات بالنسبة لكل بلدان العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات