صبي يؤسس شركة بعمر ست سنوات ويتعهد بأن يصبح مليونيراً

ألفي برادلي، رجل أعمال بعمر ست سنوات تخطى مشكلات النطق واستغل فترة الالتزام بالحجر المنزلي متعهداً بأن يصبح مليونيراً. أطلق ابن مقاطعة كورنوال الإنكليزية شركته في مجال البستنة والصيانة وأصبح لديه عدد من العملاء المنتظمين.

نجح ألفي بعد أن تمكّن من التغلّب على مشكلات حادة في النطق من أن يؤسس شركته الخاصة وها هو يعيد استثمار الأرباح التي يجنيها في توسيع أعماله. وقد حرص، بالرغم من الجنيهات الاسترلينية العشر كلفة الأعمال التي يقوم بها أن يقدم خصومات حصرية لطاقم العاملين في هيئة الخدمات الصحية الوطنية ممن يستعينون بخدماته.

وقال ألفي في حديث له مؤخراً: " أريد أن أصبح مليونيراً." وكان التلميذ المجتهد قد بدأ بمساعدة والده أنطوني البالغ 45 عاماً إلا أن فكرة توسيع الأعمال وتنفيذها تعود إليه. وقد تمكن أخيراً من تحديث آلة جز العشب واشترى جهاز غسيل سيارات جديد من الأرباح التي جناها. كما أنه منشغل حالياً ببناء قاعدة عملاء من خلال توصيل الرسالة شفوياً وعبر صفحة خاصة على موقع فيسبوك. وفكر أيضاً بابتكار زي رسمي خاص بالعمل. وتقول أمه إيمي برادلي إنه أشبه بريتشارد برانسون، وإن الإنجازات التي حققها ابنها استثنائية سيما أنه كان يعاني من اضطراب في النطق حين كان في الرابعة من العمر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات