مسافات

الصلصال.. ثروة قديمة تتحدى الزمن

يلتقط عبدالله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال.

«البيان» تقدم هذه المساحة ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفولكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل. ويحكي اليوم عن الصلصال.

عرف الإماراتيون الفخار وصناعته منذ آلاف السنين، وقد عرفت الإمارات نفسها الصلصال ومواد الفخار، كون مادة الصلصال التي تشكل مادة الفخار الأساسية متوافرة في جبالها.

وقد عرف من هذه الصناعة في الإمارات صناعة الجرار الفخارية الكبيرة التي تستخدم لتخزين الحبوب، والصغيرة التي تحفظ بها السوائل، كما صنعت من الفخار أواني الطبخ والمائدة، واكتسبت هذه أسماء عديدة منها: الخرس والحب والخابية والفخارة، وهذه كلها أدوات تستخدم لحفظ الحبوب والماء والسوائل، ومن الأواني التي عرفت في الإمارات اليحال، ومفردها اليحلة، وهي فخارية ذات رقبة طوية، وخفيفة الوزن، تستخدم لنقل الماء على الرؤوس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات