محلّف عبر «زووم» يترك القاضي ليردّ على هاتفه

في أول محاكمة من نوعها في الولايات المتحدة، وفيما يختار قضاة في نزاع ضمان في تكساس هيئة محلفين عبر مؤتمر فيديو لإجراء أول محاكمة افتراضية، قرر أحد أعضاء الهيئة المرتقبين ببساطة الردّ على مكالمة هاتفية وسط الجلسة فاختفى عن الشاشة وترك البقية منتظرين.

وقعت الحادثة بينما كان محامون في مجال نزاعات الضمان في محكمة مقاطعة كوللين يختارون هيئة الاستماع عبر مؤتمر مرئي لمنصة «زووم».

أكثر من عشرة مدعين عامين محتملين ظهروا عبر شاشات هواتفهم وحواسيبهم أو أجهزتهم اللوحية من أجل عملية الاختيار التي كانت تبث على منصة «يوتيوب» حيث كانت القاضية إميلي ميسكيل تقدم النصائح التقنية حول كيفية استعمال الأجهزة على أفضل وجه ممكن.

وأثناء المجريات تلقى المحامي كارلوس سيلفا فردّ على الاتصال وسرعان ما شوهد يغادر الشاشة ويترك البقية في حالة انتظار دامت حوالي سبع دقائق.

ومع أن ميسكيل حاولت تهدئة الأوضاع بالقول إنه توجد تحديات ترافق الخدمة عن بعد وأن التحديات حاضرة أيضاً في سراي المحكمة.

إلا أن القاضي كيث دين المترئس للجلسة بردائه الأسود حذر قائلاً: «لقرون مضت كان لا بدّ من التوجه إلى سراي المحكمة إذا كان لديك عمل تقوم به في هيئة المحلفين أما في هذه الحالة فإن المحكمة تأتي إليك.

أنت لست في منزلك وأنت تؤدي مهمة المحلّف في الهيئة لكن يحدث فقط أنك في منزلك».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات