بريطانية نجت من كورونا واحتفلت بعيدها ال100

كانت تأمل أيفي ريفز أن تستمتع بعيد ميلادها المئة ضمن حفل شاي ضخم في بلدتها ماينهيد وسط أهلها وأصدقائها، إلا أن الفيروس شاء أن تحتفل به في مستشفى ويكومب بعد أن أتت نتيجة فحوصات "كوفيد 19" إيجابية بعد إصابتها بنوبة دماغية نقلت على إثرها للعناية.

وحده حفيدها ألان سمح له بالاحتفال معها مرتدياً معدات الوقاية الشخصية كاملةً، نقلاً عن "بي بي سي".

لدى السيدة ريفز ستة أبناء أحفاد وأربع أحفاد أحفاد، وقد أثنت لدى خروجه مؤخراً من المستشفى على العناية "الممتازة" التي تلقتها.

وأشار ابنها البالغ من العمر 70 إلى القلق الحقيقي الذي أصابهم لمعرفتهم مدى خطورة الفيروس على المتقدمين في السن. وقال مضيفاً: " كنت أتصل بالمستشفى مرتين في اليوم لأسأل عن حالة والدتي وكانوا يجيبون بأنها تعاني من حرارة مرتفعة وتسعل قليلاً."

وأكد الرجل السبعيني، أحد أبناء أيفي الثلاث أنهم محظوظون جداً بأن الأمر لم يتخط ذلك الحدّ.

وقد سمح له نظراً لتحسّن حالة أمه المستمرة بأن يقوم بزيارتها في عيد ميلادها ويساعدها على فتح بطاقات المعايدة ويتناول الكعكة معها ويسلّمها رسالة من الملكة. وتأمل ريفز أن تحتفل العام المقبل كما تشاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات