عودة نوع نادر من النحل الأزرق بجانب أزهار "الكلامينتا"

عثر باحث في فلوريدا بالولايات المتحدة على نحلة زرقاء نادرة جداً، كانت قد شوهدت لآخر مرة في الأرجاء عام 2016، مما رجح احتمال انقراضها.  

وأفادت صحيفة " ديلي ميل" البريطانية، أن الباحث تشايس كيميل في متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي، تعثر بنحلة "الكالامينتا" الزرقاء في أوائل عام 2020، فيما كان يعمل في الحقل على مشروع للنحل.

وافيد أن الباحث لاحظ المخلوق النادر بينما كان يضع قفراً للنحل بالقرب من أزهار "كلامينتا آش".

والتي تعتبر واحدة من مصادر الغذاء الأساسية للنحل، فأخذ سلسلة صور لها للتأكد من هويتها.

وكانت النحلة على "لائحة العمل للأنواع التي يجب الحفاظ عليها في ولاية فلوريدا"، وكانت قد شُوهدت في أربع مناطق فقط وسط فلوريد ضمن مساحة 16 ميلاً مربعاً.

وقال الباحث إنه كان منفتحاً لاحتمال ألا يجد النحلة أبداً، مؤكداً أنها لا تزال نادرة للغاية.

وقد تتبعها في المواقع الأربعة التي تم مشاهدتها فيها في الأصل، كما في ست مناطق جديدة وسط فلوريدا، ضمن مساحة اجمالية تمتد لـ 50 ميلاً مربعاً.

وعن ذلك، ذكر كيميل أن تتبعها شكل تحدياً إذا أنها تفضل العيش وحيدة بدلاً من قفر كبير، ويستغرق العثور عليها أياماً، مشيراً إلى ارتباط وجودها إلى حد كبير بأزهار "الكلامينتا".

مما يعني أن النحلة تؤثر في تطعيم تلك النبتة وبقائها.   

وتأتي التهديدات الأهم للنحلة الزرقاء من مزارع الحمضيات التجارية التي تجتاح موائلها.

وكان الفريق البحثي قد خطط في البداية لإرسال عدد أكبر من المتطوعين لجمع بيانات عن حركة النحل، لكن جائحة "كوفيد-19" حالت دون ذلك.

وبقي كيميل ينشط وحده في الحقول، مؤكداً ان عثوره على النحلة الزرقاء يظهر إلى أي مدى معرفتنا قليلة بمجتمع الحشرات، مع احتمال اكتشافات كثيرة في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات