بالصور.. اكتمال ترميم الجدار القبلي للمسجد النبوي الشريف

اكتملت أعمال مشروع الترميم والصيانة للجدار القبلي للمسجد النبوي الشريف، بكامل تكويناته الزخرفية الأثرية، التي تُعد اكتشاف تراثي في الزخرفة منذ 170 سنة، بعد إزالة الدواليب الخشبية التي كانت تغطي الجدار، وإعادة الأعمال التراثية إلى وضعها الطبيعي بأعلى مستوى وبمعايير فنية دقيقة، بهدف الحفاظ على القيمة التاريخية والفنية لإحدى مكونات تراث وتاريخ المسجد.

ونُفذ المشروع بالتعاون المشترك بين الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف وهيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، ومشاركة مجموعة من الخبراء العالميين المتخصصين في أعمال الترميم بالإضافة إلى إشراك مختصين من أبناء المملكة في هذا العمل بهدف تعزيز مشاركتهم وإثراء تجربتهم من خلال أعمال الترميم ورفع مستوى خبراتهم في المشاركة في هذه النوعية من الأعمال.

وشملت عمليات التأهيل والترميم للجدار القبلي ضمن نطاق العمل فيه والتي أنُجزت على امتداد 72.56 متراً طولياً وارتفاع 2.55 متر، بترميم وإعادة المكونات والتفاصيل الزخرفية لأكثر من 2100 قطعة تمثل إجمالي قطع البلاطات والإطارات الزخرفية المُزجّجة بمختلف المقاسات المتنوعة والتي تُزين جدار القبلة، بالإضافة إلى ترميم وتأهيل 126 متراً مربعاً تمثل كافة المسطحات الرخامية التي تكسو الرواق القبلي، بما في ذلك محراب عثمان بن عفان رضي الله عنه ، وخوخة ام المؤمنين حفصة رضي الله ، عنها بما يُشكله من اكتشاف تراثي في الزخرفة والعمارة الإسلامية.

ويأتي المشروع متجانساً مع حزمة المشاريع التطويرية التي يشهدها المسجد النبوي الشريف، ويُجسد المشروع جانباً من مستوى الرعاية والعناية التي تقدمها حكومة المملكة للحرمين الشريفين وقاصديهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات