حفل موسيقي في مطار لمستمع واحد

شهد مطار شتوتغارت بألمانيا، حدثاً من نوع خاص، أخيراً، مع توجه عدد من محبي الموسيقى الكلاسيكية إلى المطار، للاستماع إلى سلسلة مقطوعات موسيقية، يؤديها عازف وجهاً لوجه لشخص واحد، وذلك للمرة الأولى منذ بدء الحجر المنزلي.

وعن تلك التجربة، قال أحد الحاضرين، ويدعى باتريك ستاين، لصحيفة «نيويورك تايمز» إنه كان يعلم بأن الحفلة الموسيقية ستتسم بالغرابة، فالتجربة عبارة عن لقاء بين شخصين، مع عزف لمدة 10 دقائق، ولم يكن مسموحاً له التحدث إلى العازف، أو حتى التصفيق في النهاية.

وكان ستاين قد مر مئات المرات بالمحطة الأولى للمطار، لكن الوضع بدا مختلفاً هذه المرة، فالمبنى كان خالياً من الركاب وحقائبهم، وكانت محطة الركاب فارغة تماماً، إلا من كرسيين له ولعازفة الفلوت ستيفاني ونكر، التي كانت تنتظر أن يمنحها تجربتها الأولى في العزف المباشر.

وفي يوم واحد، أفيد عن إقامة 12 حفلة موسيقية في المكان، وكان معظم الزوار، قد فازوا بمقاعدهم في مسابقة على «فيسبوك»، مع مناسبات مماثلة في شتوتغارت، ستقام خلال مايو في الحدائق والمتاحف، بتنظيم من وينكر وثلاثة أعضاء في أوركسترا محلية.

قال ستاين إنه لم يتوقع إلى أي حد ستؤثر فيه تلك التجربة، التي وصفها بالحميمية.

فبعد جلوسه مقابل ونكر، على بعد ست أقدام، حفاظاً على قواعد التباعد الجسدي، حدق الاثنان في عيني بعضهما، ثم قررت العازفة أداء مقطوعة لباخ على الفلوت، وكأنها قرأت ما يدور بذهنه، واصفاً ما قامت به: «لقد أصابتني مباشرة في القلب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات