حجيرة تواصل تتيح الإمساك بأيدي الأطفال وكبار السن

قامت شركة «سكوت براونريغ» البريطانية، بتصميم حجرة تتيح لكبار السن رؤية عائلاتهم والإمساك بأيديهم، عبر غشاء بلاستيكي مرن.

وتتسم «حجيرة التواصل الاجتماعي»، بفاصل من الزجاج العضوي، الذي يفصل بين الشخص المعرّض والزائرين، مع مساحة من الغشاء البلاستيكي الذي يسمح بالإمساك باليدين بأمان.

يمكن جرّ وتركيب الحجرة عند مداخل دور الرعاية، أو في مرآب السيارة أو الحديقة، يقول المهندسون العاملون على المشروع، الذين يبحثون اليوم عن شركاء ضمن القطاع المعماري، للمساعدة في بناء نموذج أولي، قبل البدء بالتصنيع في الأشهر القليلة المقبلة.

وقال إد هايدن، أحد المديرين في الشركة: «لقد تركت التغييرات المفاجئة والدراماتيكية الطارئة على حياتنا تأثيراتها، إلا أننا نعي مدى الرعب والعزلة الذي تفرضه على الأشخاص الأكثر عرضة في المجتمع.

وإنه من واجبنا، نحن المعماريين والمصممين، أن نساعد على عودة الاتصال مع كبار السن، والأشخاص المعرضين، بطريقة آمنة ومألوفة».

حجرات التواصل الاجتماعي، مصنوعة من صفائح الخشب الملتصق المغلف غير المكلفة، والتي قد تكون من فائض المواد المستخدمة في البناء، كما أنها تتمتع بميزات خفة الوزن، وسرعة البناء، وسهولة النقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات