مادة مبتكرة تحاكي «مُكوّنة» نواة المريخ

أعد العلماء اليابانيون في المختبر الأرضي مادة يمكن أن تحاكي تكوين مادة أخرى يفترض أن تتألف منها نواة المريخ وقاموا بقياس سرعة تمر بها الموجات الصوتية.

وقال العلماء إن ابتكارهم سيساعد في تفسير المعلومات عن الزلازل التي يشهدها الكوكب ويقدمها المسبار الأمريكي «روفر إنسايت»، العامل على سطح المريخ. وقال مساعد أستاذ جامعة طوكيو، كيسوكي ناسيدا: ستساعد نتائج تجاربنا العلماء الذين يحللون المعلومات عن الزلازل المريخية في إدراك ما إذا كانت نواة الكوكب تتكون حقاً من الحديد والكبريت.

وإذا كان الأمر ليس كذلك وتتكون النواة من الأكسجين والسليكون مثلاً فإن ذلك يعني أن المريخ كان قد اصطدم في قديم الزمان بـ«جنين» كوكب آخر. وحسب موقع روسيا اليوم، يعتقد غالبية علماء الكواكب في الوقت الراهن أن المريخ كان يشبه سابقاً الأرض.

وكان لديه غلاف جوي كثيف ومحيطات مائية ومناخ دافئ. ولم يستبعد بعض العلماء نشوء حياة هناك. لكن تلك الظروف استمرت خلال فترة قصيرة نسبياً، حيث تحوّل الكوكب الأحمر منذ 3.6 مليارات عام إلى صحراء قاحلة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات