اكتشاف عواصف عنيفة في «نجم فاشل»

اكتشف العلماء، باستخدام تقنيات وأدوات متطورة، عواصف شاسعة، تجتاح وجه نجم قزم بني اللون، يبعد 6.5 سنوات ضوئية من الأرض، ما يطور قدراتهم طويلة المدى في البحث عن حياة، حسب موقع «روسيا اليوم».

وفي حين أن 6.5 سنوات ضوئية، قد تبدو قريبة نسبياً على النطاق الكوني، فإن القزم البني، أو النجم الفاشل، لا يزال على بعد 379438.2 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية هي المسافة المتوسطة بين الأرض والشمس)، وبالتالي، من الصعب للغاية ملاحظته مع أي نوع من التفاصيل.

وهذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها علماء الفلك مثل هذا الاضطراب على مثل هذا الجسم البعيد، باستخدام تقنية تسمى قياس الاستقطاب، أو قياس الأجسام بناء على طريقة انبعاث الضوء وتشويهه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات