مضادات التخثر تفيد في علاج «كورونا»

أظهرت نتائج دراسة أجراها علماء أمريكيون أن علاج المصابين بفيروس «كورونا» بمضادات التخثر، تبطئ تخثر الدم وتزيد من فرص بقائهم على قيد الحياة.

وتفيد مجلة Journal of the American College of Cardiology، بأن غالبية المرضى الذين شخصت إصابتهم بـ «كوفيد 19» معرضون لمضاعفات مرتبطة بتكون جلطات دموية قاتلة. وقد قارن علماء الطب من مستشفى «ماونت سيناء» في نيويورك، مؤشرات بقاء المرضى على قيد الحياة وطول فترة العلاج بين الذين عولجوا بمستحضرات مضادة لتخثر الدم والذين لم يعالجوا بها.

وتقول الدكتورة أنو لالا: «كطبيب قلب، تابعت على مدى ثلاثة أسابيع زيادة عدد الجلطات لدى المرضى المصابين بفيروس «كورونا» في المستشفى. لذلك من المهم جداً فيما إذا كان لمضادات التخثر فاعلية علاجية». وقد بينت نتائج الدراسة التي شملت 2773 مصاباً بالفيروس كانوا يرقدون في خمسة مستشفيات خلال الفترة من 14 مارس لغاية 11 أبريل 2020، أن المرضى الذين عولجوا بمضادات التخثر كانت حالتهم تتحسن، واحتمال حدوث نزيف داخلي عندهم كان منخفضاً ولم يزد على 3 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات