قصة خبرية

«التباعد» مسلسل لـ«نتفليكس» ينجز كاملاً عن بعد

وجدت شركة «نتفليكس» طريقة لتطوير محتوى جديد لجمهورها في زمن الـ «كورونا»، إذ أعلنت أخيراً، عن بدء تصوير سلسلة قصص عنوانها «التباعد الجسدي»، ستُكتب وتُصور وتُنتج بالكامل بالعمل عن بعد، تماشياً مع القواعد المفروضة في ظل تفشي الفيروس التاجي المستجد.

ووفقاً لموقع «هوليوود ريبورتر»، سيجري إنتاج المسلسل من قبل الفريق الإبداعي «أورانج إز ذا نيو بلاك»، بمن في ذلك مبدعة المسلسلات، جنجي كوهان. وتماشياً مع الاسم، فإن الممثلين سيؤدون أدوارهم من داخل المنزل.

وفي بيان صحافي، قال منتجو السلسلة: «تكمن وظيفتنا كساردي قصص في عكس الواقع، وفي ظل هذا الواقع الغريب المحير الذي نشهده جميعاً، نشعر جميعاً بشغف لإيجاد التواصل، فيما نبقى على مسافة الواحد من الآخر».

وأكد المنتجون في البيان، أن الواقع ألهمهم لإنشاء سلسلة مختارات تحكي قصصاً عن اللحظة الحالية التي نعيشها، وهي قصص فردية وشخصية وإنسانية بعمق، توضح كيف نعيش منفصلين معاً.

وفي سياق متصل، أشاروا إلى تحدي الخروج بشيء جديد، بإبداع وإنتاج افتراضي، كي يبقى طاقم العمل والممثلين في صحة وسلامة. وأثناء تصوير العمل، أفيد أن كاتبي السيناريو لن يلتقوا، فيما سيدير المخرج دييغو فيلاسكو مهامه عن بعد، ويصور الممثلون أنفسهم، وتتدخل المنتجة والكاتبة هيلاري غراهام من غرفة معيشتها في المنزل.

ولفت المنتجون إلى أن «تجربة التباعد الجسدي أصبحت عالمية حالياً، ومع ذلك، تبقى القصص الشخصية مختلفة من شخص لآخر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات