«الين واليانغ» لمقاعد طائرات تضمن التباعد

ستنال مقاعد الطائرات حصتها من تأثيرات جائحة كورونا، فالتي بالدرجة الاقتصادية ستتبدى بمظهر نظرية «الين واليانغ»، إذ طرحت شركة إيطالية للتصميم مفهوماً جديداً لمقاعد هذه الدرجة، من الممكن أن يمثل حلاً للمشكلة، حيث إن التصميم يخلق نوعاً من التباعد الجسدي داخل الرحلات دون أن تخسر شركات الطيران قدرتها الاستيعابية للمقاعد، بحسب موقع «سيمبل فلاينغ».

مقاعد «يانوس» ترمي لإيجاد مسافة على متن الطائرة بتغيير الطريقة الجوهرية التي نتوقعها في الرحلات. ويضع أسلوب الين يانغ في ترتيب المقاعد، ثلث الركاب على نحو معاكس لوجهة الطيران، وهو أمر لا نختاره برضانا ربما كونها تجربة سفر، لكننا نضطر لتقبّله. وسيكون وجه المسافرين في ممرات مقاعد النوافذ والجوانب متجهاً للأمام، أما أولئك في الوسط سينظرون للخلف. وبما أن تلك الوضعية لا تحلّ وحدها مسألة التباعد، فقد رأت الشركة أن توفير المزيد من الحماية يكمن في إضافة شاشات شفافة ضخمة تحيط أعلى المقاعد، وتشكل درعاً لكل راكب من جاره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات