لماذا تحتفل الملكة إليزابيث بعيد ميلادها مرتين في السنة؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

لماذا تحتفل ملكة بريطانيا بعيد ميلادها مرتين سنوياً؟


عادةً ما تقضي الملكة إليزابيث؛ أكبر ملوك العالم سناً وأطولهم بقاءً على العرش، عيد ميلادها في خصوصية مندون كثير من الاحتفالات العامة، لكن المناسبة مرت دون صخب على نحو أكبر هذا العام بسبب تفشي الفيروس. 

وأتمت الملكة إليزابيث؛ ملكة بريطانيا، 94 عاماً أمس الثلاثاء؛ لكن إجراءات العزل العام بسبب تفشي فيروس «كورونا» حالت دون إقامة احتفالات صاخبة بهذه المناسبة.

ومن الأمور التي ربما لا يعرفها كثيرون أن الملكة البريطانية تحتفل سنوياً خلال يومين مختلفين بعيد ميلادها، على غرار من سبقوها من ملوك المملكة المتحدة.

ويعود ذلك إلى تقليد رسمي قديم، حيث تحتفل الملكة بعيدها الأول يوم ميلادها المسجَّل في وثائقها الشخصية؛ أي يوم 21 أبريل، والثاني في عيد ميلاد «رسمي» يصادف ثاني أسبوع من شهر يونيو عادة.

وأول من بدأ هذا التقليد هو الملك البريطاني جورج الثاني العام 1748، وذلك بسبب الطقس الممطر والبارد الذي كان يصادف يوم عيد ميلاده الحقيقي، حسبما ذكرت "الشرق الأوسط".

فالملك جورج من مواليد شهر نوفمبر، ويكون عادة الطقس في هذا الوقت من السنة بارداً جداً في بريطانيا، مما يحول دون الاحتفال بهذه الذكرى رسمياً عبر تسيير مواكب في الشوارع.

لذلك؛ لجأ الملك لخطة ثانية تقضي بتوحيد الاحتفال بعيد ميلاده مع العرض العسكري السنوي في كل صيف. ولا يزال هذا التقليد مستمراً حتى يومنا هذا؛ إذ يحتفل جميع الملوك بعيد ميلاد ثانٍ رسمي يصادف بدايات فصل الصيف.

وجرت العادة أن تشهد بريطانيا مراسم تحية السلاح بمناسبة أعياد الميلاد الملكية والذكرى السنوية؛ حيث تُطلق طلقات فارغة من مواقع عدة في لندن، إلا إن الملكة استشعرت أن هذه المراسم لن تكون لائقة هذا العام في ظل الظروف الحالية.

ووُلدت الملكة إليزابيث العام 1926، واعتلت العرش في العام 1952 في سنّ الخامسة والعشرين. وفي العام 2015، تفوقت على جدتها الملكة فيكتوريا التي جلست على العرش لستة عقود في الفترة ما بين عامي 1837 و1901.

وتُرفع الأعلام فوق المباني الحكومية في العادة بمناسبة عيد ميلاد الملكة، لكن المسؤولين تلقوا تعليمات تفيد بأنه ليس مطلوباً من الجميع الترتيب لهذا الأمر العام الحالي.

وتقيم الملكة نفسها حالياً في قصر «ويندسور» غرب لندن برفقة زوجها الأمير فيليب البالغ من العمر 98 عاماً.

وقال «قصر بكنغهام» الشهر الماضي إن عرضاً عادة ما يقام في يونيو للاحتفال بعيد الميلاد الرسمي للملكة، لن يتم بشكله التقليدي في ضوء القيود على التجمعات.

كلمات دالة:
  • المملكة المتحدة،
  • جورج الثاني ،
  • بريطانيا،
  • عيد ميلاد،
  • الملكة إليزابيث
طباعة Email