نشاط بركاني قد يعطل الحياة في ريكيافيك «لقرون»

حذر علماء من أن النشاط البركاني المتصاعد في شبه جزيرة ريكانيز القريبة من العاصمة الآيسلندية ريكيافيك، قد يعطل الحياة هناك لقرون، وفق ما ذكر موقع «سكاي نيوز عربية».

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن شبه الجزيرة التي تقع إلى الجنوب الغربي من ريكيافيك، لم تشهد أي ثوران بركاني منذ 800 عام.

ويؤكد العلماء أن المعطيات المسجلة أخيراً تشير إلى أن المنطقة أصبحت «نشطة» مرة أخرى، مبرزين أن تصاعد البركان خلال الفترة الماضية قد يعطل الحياة لنحو 300 عام.

ويوجد مطار كيفلافيك الدولي في أيسلندا على بعد 15 كم فقط من البركان، ما يعني أن حدوث نشاط بركاني قد يحدث عرقلة كبيرة للرحلات الجوية.

وقال ديف ماك غارفي، عالم البراكين بجامعة لانكستر البريطانية، لصحيفة «غارديان»: «يبدو أن هذه المنطقة تستيقظ شيئاً فشيئاً، بعد أن كانت خاملة لعدة قرون».

يشار إلى أن آخر ثوران بركاني حدث في ريكانيز، كان قبل نحو 800 عام واستمر نحو 3 قرون، وغطى مساحة تبلغ حوالي 50 كيلومتراً مربعاً.

وتحدث النشاطات البركانية في ريكانيز شقوقاً يصل طولها إلى 8 كيلومترات في الأرض.

وحسب تقارير محلية، فإن مثل هذا الحدث البركاني يمكن أن يسبب اضطراباً كبيراً للناس الذين يعيشون في المنطقة، والعديد من أجيالهم القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات