منازل الأستراليين بطبقات تردع النيران

دفعت موجة الحرائق غير المسبوقة الأستراليين إلى إعادة التفكير في خيارات السكن، وتلبيةً لذلك قام المهندس المعماري إيان وير بصنع نماذج أولية لمنازل أطلق عليها اسم «كاميرا بوتانيكا».

التصميم عبارة عن منزل بثلاث طبقات دفاعية: طبقة خارجية من الحديد المطلي المغلف تبلغ سماكتها ملليمترين فقط من المواد شبه العاكسة تغطي نسيجاً مقاوماً للنيران تقع فوق طبقة عازلة من الصوف العضوي غير القابل للاحتراق.

وتحمي الطبقات الثلاث الإطار الخشبي المؤلف من أخشاب «جره» و«واندو» المقاومة طبيعياً للنيران. ويشبه النموذج المصمم عموماً فرناً صغيراً لكن الهدف من وراء بنائه على هذا النحو يكمن في أن مالكه يمكن أن يقفل الباب ويرحل مطمئناً من أنه لن يعود ويجده تحوّل لرماد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات