ولتكن كالغيم تروي كل نفس رطبة

تغنّى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، بحب الخير والتعلّق به، في رائعة شعرية جديدة لسموه، نشرها وبثها ملقاة بصوته، أمس، على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام». وقد استهل سموه قصيدته بالدعاء إلى ربه بأن يزيده براً وتقوى وإيماناً، مشدداً على أهمية وقيمة الإيمان بالله في حياتنا ونهجنا كون ذلك هو النور الدائم الذي يضيء لنا دروب المحبة والابتعاد عن الحسد والضغينة، مؤكداً على قيمة الحرص على مساعدة الناس والتكاتف المجتمعي وجعل الغيرية والسعي للأعمال الرفيعة، نهجاً راسخاً وثابتاً في حياتنا:

بالهدى والبر والتقوى يا ربي زدها
نفس مؤمن شفّته بالذكر ليست عطبة


أدري إن المقبلات أشر وأقسى وأدهى
والعمر مرة وأنا لا يمكن أفرط به


وأجمل اللحظات وأغلاها معي وأسعدها
لحظة راس قلمي في أوراقي أخطط به


والقصيدة دون حبكة في نظر ناقدها
مثل من صلى صلاة الجمعة بلا خطبة


وبيوت اللي هجوسي ما هو يرددها
من ملف الذاكرة ثلثينها منشطبة


وصاحب النعمة ما يبلش غير في حاسدها
ودي اعرف حاسد النعمة فقط ما خطبه


أيها الإنسان نفسك للعلا جندها
واستمع شور المجرب جيداً واحتط به


انظر الحطاب نفسه كيف هو عودها
يتخير في الحطب ما كل عود يحطبه


لا تكن كالبير ما تروي سوى قاصدها
ولتكن كالغيم تروي كل نفس رطبة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات