الإيثار في أسمى معانيه.. عجوز ترفض الحياة لإنقاذ الصغار من كورونا

توفيت امرأة تبلغ من العمر 90 عامًا في بلجيكا تحمل الفيروس التاجي بعد رفضها وضع جهاز التنفس، لإيمانها بأن المرضى الشباب هم من بحاجة أكثر إلى هذه الأداة، بحسب موقع (demotivateur) الفرنسي.

وقال الموقع: لا توجد كلمات قوية بما يكفي لوصف هذا العمل الشجاع. كانت سوزان هويلرتس امرأة رائعة. تبلغ من العمر 90 عامًا، وهي في الأصل من بلدية لوبيك في بلجيكا. 

وأضاف بينما يعاني العالم من نقص أجهزة التنفس، توفيت سوزان أثناء التنازل عنه لمرضى أصغر منها سنا، على الرغم من أهمية جهاز التنفس خلال هذه المعركة ضد كوفيد-19.

في 20 مارس، كانت سوزان هويليرتس تشعر بتوعك ولديها أعراض شبيهة بأعراض فيروس كورونا، حيث عانت من ضعف الشهية وضيق التنفس، ليتم إدخالها إلى المستشفى، حيث جاء تحليلها إيجابيا، أي حاملة لفيروس كورونا، ليتم وضعها في الحجر الصحي الانفرادي، وحيدة كونها عائلتها ممنوعة من زيارتها.

سوزان كانت تعاني من صعوبة التنفس، وكانت بحاجة ماسة إلى قناع أوكسجين لمساعدتها على ذلك، لكنها رفضت جهاز التنفس الثمين في هذه الحالات.

لقد آثرت على نفسها، وفضلت منح هذه الأداة للمرضى الأصغر سنا، قائلة: "منذ أن أمسكت هذا "الطفل"، لا أريد اللجوء إلى التنفس الاصطناعي. احتفظوا  به للمرضى الصغار. لقد عشت بالفعل حياة جيدة"، حسبما ذكرت صحيفة Het Laatste Nieuws البلجيكية.

لسوء الحظ، فإن شجاعتها كلفتها حياتها بالتأكيد، لأنها ماتت في 21 مارس. حطمت هذه القصة قلب جوديث، ابنة سوزان، التي قالت في ذهول للصحيفة: "لم أستطع أن أقول وداعا لها وليس لدي حتى فرصة حضور جنازتها".

جوديث لا تفهم كيف أصيبت والدتها بالفيروس، ووفقا لها، سوزان احترمت بدقة تدابير الاحتواء: "أخذت والدتي تدابير الحجر على محمل الجد. كيف وأين حصلت على الفيروس لا يزال لغزا بالنسبة لنا. عندما أخذتها إلى المستشفى يوم الجمعة، اعتقدنا أنها مصابة بالالتهاب الرئوي المعتدل".

قبل عزلها، حاولت سوزان طمأنة ابنتها: "لا يجب أن تبكي. لقد فعلت كل ما تستطيعين".

تضحية سوزان تناقلها العالم برمته، واستقبلت سيلا من الإشادات عبر الشبكات الاجتماعية من مستخدمي الإنترنت المتأثرين بإيمانها البطولي: "ليس كل الأبطال ترفع بهم القبعات" كتب مستخدم على حسابه على تويتر وقال آخر: "لن ننسى تضحيتهها".

تجدر الإشارة إلى أن 705 أشخاص لقوا حتفهم في بلجيكا نتيجة لكوفيد-19، بينهم فتاة عمرها 12 سنة.

كلمات دالة:
  • بلجيكا،
  • سوزان هويلرتس ،
  • جوديث،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات