وسائد قابلة للنفخ لحجر مرضى «كورونا»

الحاجة أم الإختراع كما يقال، من هنا تم تطوير حجيرة للاحتواء الحيوي مصنوعة من وسائد قابلة للنفخ يمكن أن تستخدم في حجر مرضى فيروس «كورونا»، تدعى «شيلتإير»، وهي من تصميم المهندس المعماري الألماني غريغوري كوين.

ينطوي التصميم على قوقعة شبكية من الأسلاك البلاستيكية التي يتم تجميعها قبل نفخها بمدة ثمانية ساعات لتتخذ شكلها النهائي كقبة منفوخة.

بحسب موقع متخصص في التصميم، صنعت الحجيرة المنفوخة من مادة البوليستر المغطاة بكلوريد متعدد الفاينيل، وتبقى ثابتة لدى اكتمال عملية النفخ في مكانها لتشكل طبقةً أخرى تغلف البناء. ويلتحم الغلاف حرارياً بطبقة خارجية لخلق بيئة منعزلة بالكامل تعتبر أساسية حين يتعلق الأمر بالانعزال بسبب «كوفيد 19».

يقول كوين: «تكمن واحدة من المشكلات التي تواجه المستشفيات في تعريض العاملين لديها والزوار لخطر الإصابة وهنا تبرز أهمية وحدات الاحتواء الأصغر حجماً».

وعرض مشروع كوين على البنك الدولي لبدء تمويل نشره في الأسواق بمواجهة الفيروس. ويشير كوين إلى أن الحجيرة تشبه قشرة البيضة الصلبة وتتسم بأنها خفيفة الوزن ورفيعة. أسهم إدخال المصمم وسائد هوائية تستخدم عادةً في تشييد قشرة صلبة في تقليص وقت البناء إلى ثماني ساعات. ولا تحتاج عملية بناء «شيلتإير» إلى تقنية أو مهارات عالية ومتطورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات