إلفيس بريسلي يؤازر سكان غلاسكو وسط احتفاء كبير

قدم مقلد للمغني إلفيس بريسلي في اسكتلندا حفلة لرفع معنويات جيرانه المحجوزين في منازلهم من جراء تفشي فيروس كورونا، وحصل على استقبال حار منهم، إلا أن الشرطة أتت إلى المكان بعد ورود شكوى عن إحداث ضوضاء.

وارتدى دين ألسوب بذلة بيضاء ووضع مكبرات صوت على شرفة شقته في كوتبريدج في شرق غلاسكو الإثنين وقدم عرضا لأغنية "بورنينغ لوف" التي أطلقها إلفيس بريسلي في العام 1972.

وقد شوهدت مقاطع فيديو صورت بواسطة الهواتف المحمولة من الحفلة آلاف المرات مظهرة الجيران وهم يهتفون ويصفقون للمغني.

لكنها أظهرت أيضاً عناصر من الشرطة عند بابه بعدما وردتهم شكاوى من سكان محليين.

ونقل موقع "غلاسغو لايف" الإلكتروني عن ألسوب (47 عاماً) قوله: "كان كل ذلك لخدمة نظام الصحة الوطنية والشرطة. كنت أرغب في القيام بذلك بشكل احترافي، لم يكن أحد في الشارع يعرف ما يجري. لقد وضعت مكبرات صوت. كنت متوتراً أكثر مما لو كنت سأقدم العرض على المسرح".

وأضاف: "الشرطة أتت بعد تلقيها شكوى واحدة، لكنه أوضح أن العناصر الذين أخذوا اسمه وتاريخ ميلاده، رأوا الجانب المضحك من هذا الأمر".

وتابع: "قالوا إن الناس يمكنهم سماع الأغنية على بعد ثلاثة شوارع... وقد سمحوا لي بأن أنهيها".

وقال ألسوب الذي بدأ عمله كمقلد لشخصية إلفيس قبل 14 عاماً، إنه يخطط لإطلاق عرض خيري في غلاسكو بمجرد انتهاء أزمة فيروس كورونا.

كلمات دالة:
  • ألفيس بريسلي،
  • غلاسكو،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات