«البوزكاشي» تعود ببطولة رسمية

تنظم أفغانستان أول بطولة للبوزكاشي، وهي رياضة قتالية عنيفة تعود إلى أكثر من 800 عام، لها رمزية كبيرة في البلاد.

ويأتي المتفرجون إلى كابول بالآلاف، لمتابعة هذه المواجهات القاسية مدة أسبوع، وتشارك في البطولة فرق من 14 ولاية من أصل 34 ولاية أفغانية.

يهتف الجمهور بحماسة، فيما اللاعبون الذين ارتدوا أزياء بألوان زاهية، يجولون في الميدان الموحل على أحصنتهم، ويحرص كل منهم على أن تبقى جيفة الماعز الضخمة، التي تزن نحو 50 كيلوغراماً في حوزة فريقه.

وتعنى كلمة البوزكاشي «سحل الماعز»، وهي تقوم على الإمساك بجيفة الماعز بين الساق والسرج، والمضي حتى نهاية الميدان، من ثمّ الالتفاف حول عمود، والعودة إلى دائرة مرسومة على الأرض لوضع جيفة الماعز.

برزت هذه اللعبة العنيفة في آسيا الوسطى، ويعتقد أنها عائدة إلى حقبة جنكيز خان في القرن الثالث عشر، وتعدّ رمزاً للثقافة الأفغانية، وتتواصل رغم الصراع المستمر منذ عقود عدة.

يقول شفيق رحمن وهو موظّف حكومي في ولاية بدخشان (شمال شرق البلاد)، الذي يتواجه فريقه مع فريق ولاية باميان (وسط البلاد) «أنا هنا لدعم فريقي».

ويتابع الشاب الأفغاني (25 عاماً) «طلب مني والداي ألا أحضر المباريات، بسبب المخاطر الأمنية، ولكنني متحمّس لهذه الرياضة». ويتابع «نحن نعيش لمرّة واحدة فقط، وعلينا الاستفادة منها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات